صفحة جديدة 1 صفحة جديدة 2 صفحة جديدة 1

للمراسلةالمنتدياتالأناشيدألبوم الصورالحديث الشريفالقرآن الكريمالرئيسية

 
 
 
صفحة البداية
في استقبال رمضان
:: من أخطاء الصائمين والقائمين
:: نصائح رمضانية
:: فلنجعل رمضان السنة شيئا مختلفا
:: كيف نستقبل شهر رمضان المبارك

:: كيف نستقبل رمضان؟

في فضائل رمضان

:: نداء رمضان..ياباغي الخير أقبل

:: فضل قيام ليالي رمضان
:: خصائص شهر رمضان
:: شهر رمضان
:: فضل قيام الليل
لمن أدرك رمضان

:: تحية رمضان

:: فضل قيام رمضان
:: اغتنام الأوقات بالأعمال الصالحات
:: من أساليب النبي صلى الله عليه وسلم التربوية
فقه الصيام
:: صفة صوم النبي صلى الله عليه وسلم
:: صوم المريض
:: صوم الكبير
:: حقيقة الصيام وحكمه
:: صوم المسافر
:: صيام المرآة وصلاتها وقت الحيض
:: زكاة الفطر
:: صوم المرأة
:: أمور لا يفطر بها الصائم
:: أمور يفطر بها الصائم
في العشر الأواخر من رمضان

:: فضل العشر الأواخر من رمضان

:: العيد آدابه وأحكامه
:: رؤية ليلة القدر
وسائل وطرق دعوية في رمضان

:: أفكار دعوية لشهر رمضان المبارك

:: فلنجعل من رمضان هذه السنة شيئا مختلفا

المرأة في رمضان
:: برنامج عملي للمرأة في رمضان
:: 25 فتوى للنساء
:: للصغار فقط .. في رمضان
:: عشر وقفات للنساء في رمضان
:: إلى من أدركت رمضان
عن السكربت
 

 ::: رمضانيات :::

 


صوم المسافر

المسافر في رمضان يجوز له أن يفطر , ويقضي عدد الأيام التي أفطرها , سواء دخل عليه الشهر وهو في سفره أو سافر في أثنائه , لقوله تعالى: وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة، الآية: 185] وفي الصحيحين عن أنس - رضي الله عنه - قال : كنا نسافر مع النبي , صلى الله عليه وسلم , فلم يعب الصائم على المفطر , ولا المفطر على الصائم وثبت في السنن , أن من الصحابة من كان يفطر إذا فارق عامر قريته , ويذكر أن ذلك سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فللمسافر أن يفطر ما دام في سفره - ما لم يقصد بسفره التحيل على الفطر , فإن قصد ذلك فالفطر عليه حرام معاملة له بنقيض قصده - والجمهور على أن الشخص إذا قرر الإقامة في بلد أكثر من أربعة أيام فإنه يصوم لانقطاع أحكام السفر في حقه.

وقال بعض أهل العلم : الأفضل للمسافر فعل الأسهل عليه من الصيام أو الفطر لما في صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال : كانوا - يعني أصحاب رسول الله , صلى الله عليه وسلم , - يرون أن من وجد قوة فصام فإن ذلك حسن , ويرون أن من وجد ضعفا فأفطر فإن ذلك حسن ولما في سنن أبي داود عن حمزة بن عمرو الأسلمي أنه قال : يا رسول الله ! إني صاحب ظهر أعالجه , أسافر عليه وأكريه , وإنه ربما صادفني هذا الشهر - يعني رمضان - وأنا أجد القوة , وأنا شاب فأجد بأن الصوم يا رسول الله , أهون عليَّ من أن أؤخره فيكون دينا عليَّ أفأصوم يا رسول الله أعظم لأجري أم أفطر ؟ قال أي ذلك شئت يا حمزة

فإن شق عليه الصوم حرم عليه ولزمه الفطر لما في الصحيح أن النبي , صلى الله عليه وسلم , لما أفطر في سفر حين شق الصوم على الناس , قيل له أن بعض الناس قد صام فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أولئك العصاة , أولئك العصاة ولما في الصحيحين عن جابر : أن النبي , صلى الله عليه وسلم , كان في سفر فرأى زحاما ورجلا قد ظلل عليه , فقال : ما هذا ؟ فقالوا : صائم . فقال : ليس من البر الصيام في السفر

وأما إذا تساوى الصوم والفطر بالنسبة له من حيث المشقة وعدمها , فالصوم أفضل اغتناما لشرف الزمان , ولأن صيامه مع الناس أنشط له وأسرع في براءة ذمته , ولأنه فعل النبي , صلى الله عليه وسلم , في بعض أسفاره . وذهب الإمام أحمد وجماعة من أهل العلم - رحمهم الله - إلى أن الفطر للمسافر أفضل , وإن لم يجهده الصوم أخذا بالرخصة . فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [البقرة، الآية: 185] وفي الحديث : إن الله يحب أن تؤتى رخصه ولأنه آخر الأمرين من النبي , صلى الله عليه وسلم , ولما ثبت أن من الصحابة من يفطر إذا فارق عامر قريته , ويذكر أن ذلك سنة رسول الله , صلى الله عليه وسلم.

من رسالة تذكرة الصوام لعبد الله بن صالح القصير

  
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه لموقع أهل القرآن ::: www.ahlquran.com  

Powered by: 3rbsmart  Copyright © 2010-2012 برعاية :ivocaliz - شركة ايفوكالايز