مرحباً بك في موقع نصرة السيدة عائشة

 بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهم صلي وسلم على رسولك الكريم وعلى آله وصحبه وأزواجه كلنا يتذكر الحملات الشيعية ووقوف بعض الأقلام السنية معهم نصرة للسيستاني والخامنئي ! ولم تتق الله تلك الاقلام من التجريح والاساءة لمشايخ أهل السنة أمثال الشيخ العريفي والشيخ بن جبرين والشيخ عادل الكلباني وغيرهم من مشايخ أهل السنة الموحدين !

عباقرة الشيعة

أن كل تلك الأمور كانت مدروسة ومخطط لها من عباقرة الشيعة الطائفيين لتفريق أهل السنة والجماعة واصطيادهم كلٌ على حده ( فرق تسد ) !! فالتقية التي التزم بها الشيعة أكثر من 1000 سنة ! سقطت اليوم وظهر الوجه القبيح لمذاهبهم النكرة ! وكنا قد حذرنا ونشرنا سابقا عن وجههم القبيح في السب واللعن لأصحاب وأزواج رسول الله ! فهذه كما يسمونها عقيدتهم التي وجدوا آبائهم عليها فهم لها مقتدون ! فأمم من قبلهم أزالها الله تعالى بغضب من عنده كانت تقتدي بآبائهم الضالون !! فلا فرق بين تلك الأمم وبين أتباع المذهب الشيعي السباب اللعان ! الذي يتبرأ منه ومن أفعال أتباعه آل بيت رسول الله رضوان الله تعالى عليهم ! أصحاب وأزواج رسول الله وآل بيته علي وفاطمة والحسن والحسين وأولادهم هم أحبابنا ونذود عنهم وعن شرفهم بالنفس والولد والمال ما حيينا !! زوج رسول الله في الدنيا والآخرة أم المؤمنين عائشة ! تُسب وتُلعن على لسان فاسق خبيث جهاراً نهاراً ! أين تلك الأقلام السنية التي دافعت عن السيستاني والخامنئي ؟ وهل السيستاني أعلى مرتبة في نظركم من زوج رسول الله يا صحفيين ؟ والله إن القلب يحترق ! ولن تنطفئ نار القلب ما حيينا ! أين مشايخ أهل السنة الموحدين ؟ ألم تأخذكم الغيرة على شرف رسول الله ؟ أم سنسمع طبولكم المعهودة ! لا نريد فتنة ولا نريد طائفية !!؟؟ والله حرام عليكم النوم ! وحرام عليكم الأكل والشرب ! حرام عليكم أزواجكم وأولادكم ! حرام عليكم معيشتكم إن صمتم كما هي عادتكم !! هل ستستخدمون أضعف الإيمان في رؤية المنكر ! كما قال رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه !! " من راى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان" متفق عليه في العام 2007 قد قمت بحملة في المنتديات لنصرة ازواج واصحاب رسول الله !! ولم نرى او نسمع من مشايخنا أو زعمائنا غيرتهم على شرف وعرض رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه!! كان الأمر في نظرهم مجرد هرطقات ! ولا دليل ملموس على ما ذكرنا سابقا ! أقنعوا أنفسهم بما يريدون سماعه !! الويل لكم يا مشايخ وزعماء السنة من الله تعالى !! فأنتم السبب الأول فيما وصل له حال أهل السنة بين الأديان والمذاهب ! اشتريتم الدنيا ومتاعها بحفنة دنانير وذهب وفضة !! والله إني لأنبهكم بما هو آت في السنوات القادمة ! سكوتكم عن ما جرى من سب ولعن علنا لأمنا عائشة ! يعتبر إشارة للفئة الضالة بأن يتمادوا فيما يفعلون !! اليوم في لندن ! وفي الغد سنراهم بين ظهرانينا ! في العراق والبحرين والسعودية والكويت ومصر ولبنان !! نُشهد الله تعالى ! بأننا لسنا بأصحاب فتنة ولا طائفية !! وإنما نحن من سُبت أمهم وأهينت على مرأى ومسمع العالم !! فإن لم يتحرك مشايخ السنة وزعمائهم وما تسمى رابطة العالم الإسلامي والأزهر الشريف ! فالأمر بيد الله ثم بيد مشايخنا وزعمائنا ! إما إطفاء نار الكراهية والحقد ! إما ترك الحبل على الغارب وتضيع الأنفس والأموال والبلاد !!

أخي المسلم....... أختي المسلمة

يا من تحملون هم الإسلام و ترجون طاعة الرحمن إلى أصحااب العقوول ....... أولي الألباب أيُـعقل لذي بصيرة أن يقبل أن تهان أمه التي ولدته ؟؟ لاشك أن إجابة من يملك الفطرة السليمة لا وألف لا

اقرأالمزيد

بعض المواقف من حياتها مع الرسول صلى الله عليه وسلم .

مع الرسول صلى الله عليه وسلم: ذكر ابن سعد في طبقاته عن عباد بن حمزة أن عائشة قالت: يا نبي الله، ألا تكنيني؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: اكتني بابنك عبد الله بن الزبير، فكانت تكنى بأم عبد الله. وذكر أيضا عن مسروق قال: قالت لي عائشة: لقد رأيت جبريل واقفا في حجرتي هذه على فرس ورسول الله يناجيه، فلما دخل قلت: يا رسول الله من هذا الذي رأيتك تناجيه؟ قال: وهل رأيته؟ قلت: نعم، قال: فبمن شبهته؟ قلت: بدحية الكلبي، قال: لقد رأيت خيرا كثيرا، ذاك جبريل. قالت: فما لبثت إلا يسيرا حتى قال: يا عائشة، هذا جبريل يقرأ عليك السلام، قلت: وعليه السلام، جزاه الله من دخيل خيرا.

اقرأالمزيد

هبوا اخواني المؤمنين .. هبوا اخواتي المؤمنات .

هذه حملة للدفاع عن الصديقة بنت الصديق رضي الله عنها .. ام كل مؤمن ومؤمنة والتي انزل الله تعالى فيها ايات تتلى حتى قيام الساعه يا ايها المؤمنون ان امكم تسب وتلعن من قبل الروافض الخاسئين الخاسرين المنافقين الفاجرين الذين طعنوا في النبي صلى الله عليه واله وسلم بطعنهم في ام المؤمنين رضي الله عنها ..

اقرأالمزيد

أيها المسلمون هذا (عرض) نبيكم.

الخطر الحقيقي على هذه الأمة هو ممن يدعي أنه منها وهو أشد ايذاءً لها لما سئل النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن احب الناس اليه اجاب – فداه روحي - بأنها (عائشة)، زوجة رسول الله في الدنيا والجنة، حبيبته التي جمع الله ريق رسول الله بريقها قبل وفاته صلى الله عليه وآله وسلم، (عائشة) التي سلم عليها جبريل عليه السلام فأخبرها النبي بهذا، (عائشة) الصديقة بنت الصديق الطاهرة الشريفة التي انزل الله براءتها قرآنا يتلى الى قيام الساعة، (عائشة) التي جعل الله الكلام فيها عظيماً عنده جل وعلا {وتحسبونه هيّنا وهو عند الله عظيم) ان الطعن بعائشة ليس طعنا بها فقط بل هو طعن بعرض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فالزنادقة المرتدون الذين يطعنون (بعائشة) هم يعلمون علم اليقين انهم ينالون من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي كان يحبها حباً جما، والذي استأذن زوجاته بأن يمكث آخر أيام حياته عندها ويضع رأسه الشريف بين سحرها ونحرها رضي الله عنها. . اقرأ المزيد

عن الموقع

هذا الموقع قمت بتصميمه وبرمجته من اجل نصرة ام المؤمنيين السيدة عائشة فنرجوا من الله ان يوفقنا لنشره فى المواقع والمنتديات